انتشال جثث 20 مهاجرا غير نظامي قبالة السواحل التونسية

انتشلت فرق الدفاع المدني التونسية، الثلاثاء، 20 جثة لمهاجرين غير نظاميين كانت تطفو على سطح مياه البحر المتوسط في منطقة القراطن بجزيرة قرقنة، إثر غرق مركبهم قبالة سواحل محافظة صفاقس (جنوب).
 

 

وقال الناطق باسم محاكم صفاقس، مراد التركي، للأناضول، إن "مركب صيد كان يقل 53 من المهاجرين غير النظاميين انطلق من سواحل محافظة صفاقس في الليلة الفاصلة بين 5 و6 يونيو (حزيران) الحالي، باتجاه إيطاليا، غرق عند ساحل منطقة القراطن بجزيرة قرقنة".
وأضاف أن "الجثث المنتشلة جميعها تعود لأفارقة (من بلدان جنوب الصحراء)، ولا يزال البحث جاريا عن بقية المفقودين الذين كانوا على متن القارب، من قبل وحدات الحرس الوطني والقوات البحرية، بمشاركة غواصين تابعين للحماية المدنية".
وأفاد التركي بإمكانية وجود تونسيين بين المفقودين.
وشدد على فتح تحقيق في الواقعة، لتحديد كل من شارك في الإعداد والتحضير لارتكاب جريمة مغادرة التراب التونسي خلسة، والناجم عنها الموت.
وتزايدت وتيرة الهجرة غير النظامية، منذ عام 2011، إلا أنها تراجعت في الفترة الأخيرة، بعد تشديد السلطات التونسية الخناق الأمني على منظمي هذه الهجرة.
وهاجر 22 ألف شاب تونسي بطريقة سرية، سنة 2011 فقط، نحو السواحل الإيطالية، وفق أرقام رسمية.
وتنشط هذه الأيام في تونس عمليات هجرة غير نظامية من خلال محاولات اجتياز الحدود البحرية نحو أوروبا، فيما تعمل السلطات التونسية على مراقبة حدودها البحرية، لمكافحة تلك الظاهرة.‎

ترك تعليق

اترك تعليقك , سجل دخول اولا

التعليقات

  • لا يوجد تعليقات