مايكروسوفت ترفض بيع تكنولوجيا التعرف على الوجه للشرطة الأمريكية

ذكر رئيس شركة "مايكروسوفت"، براد سميث، أن الشركة قررت عدم بيع تكنولوجيا التعرف على الوجه لإدارات الشرطة الأمريكية.
 

وقال سميث، في حديث لصحيفة "واشنطن بوست"، ونقلت عنها شبكة "روسيا اليوم"، الخميس، إن "مايكروسوفت" لن تبيع تكنولوجيا التعرف على الوجه حتى صدور قانون فدرالي "مبني على حقوق الإنسان" ينظم استخدامها.

واعتبر المحامي في اتحاد الحريات المدنية الأمريكي، مات كاغل، حسبما نقلته وكالة "رويترز": "عندما يرفض صانعو تكنولوجيا المراقبة هذه بيعها لأنها خطيرة للغاية، لن يكون بوسع المشرعين إنكار التهديدات المحدقة بحقوقنا وحرياتنا".

تأتي هذه الأنباء بعد يوم من إعلان شركة "أمازون" تعليقها استخدام الشرطة لبرنامجها الخاص بالتعرف على الوجه لمدة عام ليتوقف بذلك نشاط تجاري لها طالما دافعت عنه في وقت تزايدت فيه الاحتجاجات على عنف الشرطة ضد الملونين.

وأشعل موت الرجل الأسمر، جورج فلويد، وهو رهن احتجاز الشرطة في 25 مايو الماضي، المخاوف من استخدام تكنولوجيا التعرف على الوجه بشكل غير عادل ضد المحتجين.