مريم العقيل: نأمل استمرار تحسُن الوضع البيئي

ثمّنت وزيرة الشؤون الاجتماعية وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية مريم العقيل، جهود مؤسسات الدولة الحكومية والأهلية والتطوعية العاملة في تحسين الأوضاع البيئية في البلاد، الذي نتج عنه التقدم الملحوظ لموقع الكويت على الصعيد الدولي.

وقالت العقيل في بيان أمس، إن التقدم الملحوظ الذي حققته الكويت أخيراً بمؤشر الأداء البيئي العالمي جاء نتيجة حُسن التعامل مع السياسات الجديدة للهيئة العامة للبيئة وفق قانون حماية البيئة (رقم 42 لسنة 2014) وتعديلاته. وأعربت عن شكرها للعاملين في الهيئة العامة للبيئة على جهودهم التي انعكست بشكل إيجابي لتبرز جانباً من التطور في إدارة الشأن البيئي في البلاد، آملة استمرار هذا التطور والتحسن للوضع البيئي للكويت على المستويات العربية والإقليمية والعالمية. وكان رئيس مجلس الإدارة المدير العام للهيئة العامة للبيئة الكويتية الشيخ عبدالله الأحمد أعلن أن الكويت سجّلت قفزة نوعية على مؤشر الأداء البيئي العالمي، متقدمة 14 مرتبة لتحل بالمركز الثاني عربياً والـ47 عالمياً. وأضاف الأحمد في تصريح صحافي، أول من أمس، أن دولة الكويت، وبحسب مركز البيئة التابع لجامعة (ييل الأميركية) تبوأت المركز الـ47 من أصل 180 دولة خاضعة للتقييم، بعد أن شغلت المركز الـ61 عام 2018. وأوضح أن دولة الكويت تقدمت 14 مرتبة على مؤشرات الصحة البيئية وحيوية النظام البيئي وكل ما يتعلق بالاستدامة مثمناً جهود مؤسسات الدولة الحكومية والأهلية والتطوعية العاملة في مجال تحسين الوضع البيئي في البلاد. ونوّه بآليات التعاطي مع السياسات الجديدة للهيئة العامة للبيئة في ضوء قانون حماية البيئة، مؤكداً أن تلك الجهود أثمرت هذا التقدم الملحوظ لموقع دولة الكويت على الصعيد الدولي. وأشاد بجهود العاملين في (هيئة البيئة) والتي انعكست بشكل إيجابي لتبرز جانباً من التطور في إدارة الشأن البيئي بالبلاد.

ترك تعليق

اترك تعليقك , سجل دخول اولا

التعليقات

  • لا يوجد تعليقات