إنهاء عملية احتجاز رهينة في بنك بكييف

قال أنتون جيراشينكو نائب وزير الداخلية الأوكراني إن الشرطة اعتقلت رجلا احتجز رهينة في بنك في العاصمة كييف، اليوم الاثنين.
وتم إطلاق سراح الرهينة دون أن يلحق به أذى.
وكتب جيراشينكو في فيسبوك يقول إن الرجل جاء إلى البنك في منتصف النهار وقال للموظفين هناك إن لديه قنبلة في حقيبة ظهره وطلب منهم استدعاء الشرطة.
وأضاف «موظفو المؤسسة المصرفية غادروا المكتب بينما بقي رئيس الفرع هناك (كرهينة). بدأت الشرطة مفاوضات مع الإرهابي وطلبت منه الاستسلام». وقال جيراشينكو إن محتجز الرهينة أوزبكستاني لكن المسؤول الأوكراني لم يشر إلى دافعه.
وسمحت الشرطة لعدد من الصحافيين بالحديث إلى محتجز الرهينة قبل أن تقتحم المبنى.
وفي مقابلة أذيعت على الهواء مباشرة في القناة التلفزيونية الأوكرانية 112.يو.أيه سُمع الرجل وهو يزعم أنه روح مقدسة، وانتقد
السلطات قائلا إن الرئيس فولوديمير زيلينسكي حنث بوعوده.
وكتب جيراشينكو بعد اقتحام البنك يقول «تم الإمساك بالإرهابي حيا. الانفجار لم يحدث. خبراء المفرقعات يعملون في المكان».
وهذا هو ثالث حادث احتجاز رهائن في أوكرانيا خلال الأسابيع القليلة الماضية.
ففي الشهر الماضي احتجز مسلح 13 شخصا رهائن في حافلة لساعات قبل إطلاق سراحهم وإلقاء القبض عليه.
ويوم 23 يوليو الماضي، احتجز رجل ضابط شرطة كبيرا رهينة في مدينة بولتافا التي تقع في وسط أوكرانيا قبل أن تقتله الشرطة بالرصاص يوم السبت. ولم يلحق أذى بالرهينة.

ترك تعليق

اترك تعليقك , سجل دخول اولا

التعليقات

  • لا يوجد تعليقات