الأمير هاري يفوز بدعوى قضائية ضد صحيفتي "ديلي ميل" و“ميل أون صنداي“

فاز الأمير هاري بدعوى قضائية ضد صحيفتي ”ديلي ميل“ البريطانية و“ميل أون صنداي“ التابعة لها، بعد نشر مقالتين، في تشرين الأول/أكتوبر من العام الماضي، زعما فيهما أن الأمير تجاهل مشاة البحرية الملكية بعد تخليه عن دوره الملكي.


وقالت جيني آفيا محامية الأمير هاري، في بيان، إن هذه التقارير لا أساس لها من الصحة وكاذبة وتشهيرية، ولا تشكل فقط هجومًا شخصيًا على شخصية هاري، بل أثارت شكوكًا لا مجال لها بشأن خدمته لبلده.


وأضافت أن الأمير هاري طلب تحويل أي تعويضات سيتلقاها إلى مؤسسة Invictus Games، وبالرغم من ذلك، لم يتم الكشف عن حجم التعويضات.


وكان الأمير هاري أسس مؤسسة Invictus Games لأفراد القوات المسلحة الجرحى، ويشارك في الحدث أفراد القوات المسلحة المصابون أو الجرحى أو المرضى والرياضيون المرتبطون بهم في تسع رياضات مختلفة، وخدم الأمير هاري في الجيش البريطاني وقام بمهمات قتالية في أفغانستان.


وفي مقال بعنوان ”Top General“، نشرت صحيفة ”ميل أون صنداي“ مقالًا في 25 تشرين الأول/ أكتوبر 2020 يتهم هاري بتجاهل مشاة البحرية والجيش البريطاني، وتجاهل مراسلات من اللورد دانات، رئيس الأركان العامة السابق، ونشرت صحيفة ”ديلي ميل“ أيضًا مقالاً متطابقًا.


وأضافت الصحيفتان أن كبار الضباط كانوا يفكرون في استبدال هاري الذي يتولى منصب قائد عام مشاة البحرية الملكية؛ بسبب عدم تواصله عبر الهاتف أو الرسائل أو البريد الإلكتروني منذ ظهوره الأخير كقائد فخري في مشاة البحرية.


واعترفت الصحيفتان بأن هذه المزاعم كاذبة، وعرضت صحيفة ”ميل أون صنداي“ تسوية الخلاف في 3 كانون الأول/ديسمبر 2020 عن طريق نشر اعتذارات، ودفع تعويضات كبيرة، مع عدم تكرار نفس الادعاءات.


وقدمت الصحيفة بالفعل اعتذارًا للأمير هاري، واعترفت الصحيفتان علنًا بأنهما روجا لقصة خاطئة وتشهيرية، واعتذرتا عن التشكيك في التزام الأمير تجاه مشاة البحرية الملكية والقوات المسلحة البريطانية.

ترك تعليق

اترك تعليقك , سجل دخول اولا

التعليقات

  • لا يوجد تعليقات