المجددي يكشف عن الإعجاز في إختيار النحل للشكل السداسي لبناء خلاياه


" الشكل السداسي "يضمن تحويل انتاح النحل الى عسل صافي


كشف خبير إنتاج العسل وتربية النحل ومدير شركة معجزة الشفاء محمد قاسم المجددي  خلال تصريح صحفي له عن أسباب إختيار النحل للشكل السداسي لبناء خلاياه قائلاً : إن الشكل السداسي للخلية  يضمن تخزين أقل كمية ممكنة من الرحيق والشمع في مساحة تخزينية كبيرة، حيث يُمكن للرحيق تغطية الجدران الستة للخلايا  .


وأشار الى فرضيه علمية  قدمها عالم إغريقي تؤكد أن هذا الشكل  يعتبر من أكثر الأشكال المتماسكة والاقتصادية للشمع، حيث إن النحل يحاول جاهداً الاقتصاد في الشمع لأن البرواز الواحد من الشمع يجمع ما بين 6 أرطال إلى 10 أرطال من العسل، وهو ما يعتبر رقماً كبيراً بالنسبة لهذه الحشرات الصغيرة، حيث إنها تقوم بالطيران لآلاف الأميال من أجل أن تجمع مقداراً صغيراً جداً من العسل   .

وأفاد بإن العاملات  تقوم بإفراز كمية من الشمع بحجم رأس الدبوس ثم تقوم عاملات بوضعها بشكل سداسي وتتشكل بذلك خلايا أسطوانية، وتكون هذه الخلايا بسماكة 0.1 ميلليمتر ، وفي هذه الحالة  تتساوى جميع الاضلع وتلتقي في زاوية تقدر بـ120 درجة مما يعني أن الخلية أصبحت ذات شكل سداسي منتظم وغاية في الدقة.





وأضاف : إن إختيار الشكل السداسي أسهل لعمل النحلات معًا في آنٍ واحد، بحيث يتم تنفيذ العمل بسهولة وسرعة وترتيب الأشكال السداسية بإحكام شديد دون ترك أي فراغ ، مؤكداً أن هذا الوضع يحقق  أقل مساحة لأكبر كمية من العسل .



وقال المجددي،  إن هناك إعجاز في  وضع الخلية في هذا الشكل ، مستدلاً بأنه في حال وجود شكل دائري للخلايا، ستكون هناك فراغات صغيرة بين كل خلية والأخرى، فضلا على أن الشكل السداسي الأقرب لشكل الدائرة، مما يسمح بدوره  للنحلة بالدخول إلى الخلية السداسية لتخزين الرحيق دون وجود أي صعوبه أو عوائق  .


وإستطرد : إن هذه المساحه تحمي إنتاج النحل وتحوله العسل صافٍ لذيذ المذاق، مع التأكيد على استخدام أقل قدر من الشمع لأن إنتاجه يتطلب الكثير من العمل والجهد، كما أن النحل يريد مساحة لتخزين الرحيق تتسع لما يقوم بجمعه جيداً.


واختتم خبير تربية النحل : بحسب الحسابات العلمية لايوجد شكل أفضل لتحقيق الكفاءة بهذه الدقة، موضحاً أن النحل  قد قام بهذا الأمر على مدى فترة طويلة تمتد لملايين السنين وآلاف الأجيال ،  وهذا بمثابة إعجاز إلهي  أوجده الخالق سبحانه وتعالى في قدرات  النحل 

ترك تعليق

اترك تعليقك , سجل دخول اولا

التعليقات

  • لا يوجد تعليقات