بعد إدانتها بتزوير شهادتها الجامعية .. وزيرة نمسوية تخجل وتتقدم بإستقالها

أعلنت وزيرة العمل والعائلة والشباب في النمسا كريستين أشباخر مساء السبت استقالتها بعد سنة من تسلمها مهامها، غداة اتهامها بسرقة أعمال جامعية عدة.

وأوضحت أشباخر المنتمية إلى حزب المستشار سيباستيان كورتز المحافظ، في بيان استقالتها من منصبها بهدف «حماية عائلتها»، منددة بـ«العدائية والتلاعب السياسي والهجمات» الموجهة ضدها بـ«قوة لا تطاق».

واتُّهمت الوزيرة البالغة 37 عاماً بـ«السرقة الأدبية واستخدام اقتباسات مغلوطة وجهل أصول اللغة الألمانية» في أطروحة الماجستير التي قدمتها في 2006، على ما ورد في مدونة الخبير المتخصص في رصد عمليات التزوير في الشهادات الجامعية ستيفان فيبر.

وهي نالت شهادتها الجامعية بدرجة «جيد جداً» من جامعة العلوم التطبيقية في «فينر-نويشتات» قرب فيينا.

وطاولت الاتهامات عينها مخطوطة الأطروحة التي قدمتها عن «أسلوب إدارة الشركات الابتكارية» في مايو 2020 لجامعة «براتيسلافا التقنية» في سلوفاكيا في أوج الأزمة الصحية.

وكتب فيبر أن ما قدمته الوزيرة لا يعدو كونه «حفنة من الهراء والتفاهات» على 134 صفحة، خُمسها على الأقل مأخوذ من مصادر أخرى من دون نسب الاقتباسات إلى أصحابها، خصوصا من مقالة في مجلة «فوربس».

ترك تعليق

اترك تعليقك , سجل دخول اولا

التعليقات

  • لا يوجد تعليقات