رئيس الوزراء : دراسة منح المعاقين بطاقة «عافية»

أعرب سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد، عن سعادته بلقائه مع أبناء محافظة الجهراء، والاستماع إلى مطالبهم، واعداً بالعمل على حلها مع الجهات الحكومية المختلفة في أسرع وقت، مضيفاً «عروقي جهراوية، ولا يمكن أكون بعيداً عنها وعن قضاياها، وأنا وسمو الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد، طيّب الله ثراه، نتنافس على محبة أهل الجهراء».


وأثنى رئيس مجلس الوزراء، كما نقل عن سموه أعضاء ملتقى الجهراء خلال استقباله لهم صباح أمس، على دور الملتقى في تبني العديد من قضايا أبناء المحافظة، ووضع الحلول والمقترحات التي تساهم في جعل محافظة الجهراء من المحافظات النموذجية.


وقال إن «الزيارة بلا شك سوف تساهم في إيصال معاناة وهموم أبناء الجهراء وإيجاد الحلول المناسبة التي تعزّز مكانة أبناء المحافظة».


وأضاف «إنني أدعم ملتقى الجهراء وأحرص على تسهيل جميع متطلباته، ويدي ممدودة لكم، وباب مكتبي مفتوح لخدمة البلد، وكل الأمور التي تساهم في رفع معاناة الجهراء وحل قضاياها، سوف تجدونني أول واحد معكم، لتسهيل مهام عمل الملتقى، الذي يساهم في إيصال صوت أبناء الجهراء، وتقديم كل الدعم والحلول لمتطلباتكم»، لافتاً إلى «قانون ذوي الاحتياجات الخاصة، وندرس منح المعاقين بطاقة عافية».


وأشار إلى أن «محافظة الجهراء، ولله الحمد، تراجعت في حجم الإصابات بفيروس كورونا، بعدما كانت هي الأولى بالفترة الماضية... وقد أجبرنا على خطوة الحظر الجزئي في البلاد (نتيجة الظروف)... ونعلم أن تقييد حرية الناس صعبة، فنحن مجتمع اعتاد على التجمعات والمناسبات والزيارات، ونتمنى أن ترفع هذه الغمة عن الامة، وتعود الحياة كما في السابق».


من جهته، قال رئيس الملتقى مشعل السعيد «تشرفنا بزيارة سمو رئيس مجلس الوزراء، الذي أعرب لأعضاء الملتقى عن حرصه على ايصال قضايا ومعاناة أبناء المحافظة، وايجاد الحلول المناسبة للمحافظة، من خلال تضافر جهود مؤسسات الدولة مع المؤسسات المدنية، للنهوض بالخدمات وجعل محافظة الجهراء من المحافظات النموذجية في البلاد».


وقال السعيد إن «سمو الشيخ صباح الخالد، وعد بأن باب مكتبه مفتوح لملتقى الجهراء، وانه يقدم كل الدعم لجهوده المخلصة، فيما يقوم به من لقاءات مع الوزراء والمسؤولين في البلاد».


بدوره، قال عضو الملتقى حسين الحربي إن «زيارتنا لسمو الشيخ صباح الخالد، تهدف لإيصال معاناة وهموم أبناء محافظة الجهراء المنسية من بعض المسؤولين، وإن سموه أعرب عن دعمه الكامل لجهود الملتقى، الذي يسعى دائماً لإيصال مشاكل وقضايا المحافظة».


واعتبر الحربي أن «ثمرة نجاح ملتقى الجهراء تحقّق في زيارة سمو رئيس مجلس الوزراء، الذي استمع لنا وقدّم لنا النصائح والدعم»، مؤكداً ان «العمل الذي نقوم به هو عمل وطني اجتماعي لا يوجد له أهداف أخرى، سوى خدمة أبناء محافظة الجهراء».


«طولة البال تنحل فيها أمور كثيرة»


قال سمو رئيس مجلس الوزراء «إنني تعلّمت من عمي سمو الشيخ سالم العلي الكثير. وقال لي في إحدى المناسبات: يا ولدي طولة البال تنحل فيها أمور كثيرة، ومن هذا المنطلق، أنا أعمل مع الجميع بهذه التوجيهات».


أهل الكويت يستحقون الكثير


اختتم الخالد حديثه مع الملتقى بـ «رسالة محبة وتقدير لأهل الجهراء، وهي في القلب، أهل الكويت يستحقون الكثير، ويستاهلون تأجيل الأقساط ومكافأة الصفوف الأمامية، بإذن الله».



ترك تعليق

اترك تعليقك , سجل دخول اولا

التعليقات

  • لا يوجد تعليقات