سمو الأمير: جميعنا مطالبون بالوقوف بوجه الإشاعات المتفشية في مواقع التواصل الاجتماعي.

أكد سمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد، في كلمة بمناسبة العشر الأواخر من شهر رمضان، أن «الكويت أمانة في أعناقنا ولن نسمح لكائن من كان بأن يزعزع أمنها واستقرارها، من خلال نشر دعوات مغرضة هدفها المسّ بوحدتنا الوطنية».

وأضاف سموه «جميعنا مطالبون بالوقوف في وجه الإشاعات، التي تُبث في منصات التواصل الاجتماعي وتحرّي الدقة لمعرفة الحقيقة كاملة».


وتابع سموه «متمسكون بالنهج الديمقراطي الذي ارتضيناه، مبتعدين عن أجواء الاحتقان والتوتر وعن كل ما يدعو للتفرقة التي تؤدي إلى بطء عجلة التنمية».


وأكد سمو الأمير أن أهم الأولويات، في هذه المرحلة هي رعاية هذا الجيل الواعد من شبابنا، من خلال تأهيلهم بأفضل الوسائل العلمية والأكاديمية الحديثة.


وقال سموه: «أسجل بالغ الإشادة بالعاملين في الصفوف الأمامية والمتطوعين، في كافة القطاعات من مواطنين ومقيمين، لمواجهة وباء كورونا وندعو الجميع إلى ضرورة الالتزام بالاحترازات الصحية».


وشدد سموه على أن التعاون بين سلطات ومؤسسات الدولة، هو الأساس لأي عمل وطني ناجح والأسلوب الأمثل نحو الإنجاز تحقيقاً للتطلعات التنموية.





ترك تعليق

اترك تعليقك , سجل دخول اولا

التعليقات

  • لا يوجد تعليقات