صواريخ غزة تخلي عدة مستوطنات داخل الخط الأخضر وتصيب تل أبيب بدمار غير مسبوق

في أقل من أسبوع، قلب الفلسطينيون معادلة ممتدة منذ ستينيات القرن الماضي، فبعد أن كانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي تتحدث عن إخلاء منازل في حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية المحتلة، أصبحت تخلي مستوطنات داخل الخط الأخضر خوفاً من صواريخ أمطرت غزة بمثلها معظم المدن في الوسط وفي غلاف القطاع حتى تل أبيب، التي كانت على موعد مع دمار ملحوظ تسبب فيه أكثر من 200 صاروخ فلسطيني.

الرد القوي من غزة على ما حدث في القدس والمسجد الأقصى، ووصول صواريخها إلى حدود المدينة المقدسة لم يكونا المفاجأة الوحيدة أو الكبرى، فقد جاءت انتفاضة «فلسطينيي الداخل» خصوصاً في مدينة اللد المجاورة لمطار بن غوريون الدولي، لتغير المعادلة وتضع سلطات الاحتلال أمام تحدٍّ غير عادي.

ووسط غياب أي أفق للتهدئة، أمطرت الفصائل إسرائيل بأكثر من 1000 صاروخ واستهدفت مدينة ديمونا بعد تل أبيب ومطار بن غوريون وأسدود ومصفاة بحرية للغاز وغيرها وأسفر عن مقتل 6 إسرائيليين في تصعيد غير مسبوق قابله جيش الاحتلال بقصف هستيري على غزة لم يفرق بين هدف عسكري أو مدني بما فيها الأبراج السكنيّة وأدى إلى ارتفاع حصيلة الشهداء إلى 53 فلسطينياً.

وبينما أوقفت قوات الاحتلال العمل بمنصة الغاز قبالة شواطئ غزة، التي أعلنت «كتائب القسام» قصفها مع مدينتي ديمونا وأسدود، أجرى الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين اتصالاً بنظرائه على مستوى العالم لإطلاعهم على الوضع، ومطالبتهم بإدانة «الإرهاب القادم من غزة والمدعوم من إيران».

وقالت الفصائل، التي تمكنت من قلب المعادلة ونقل حالة القلق والتوتر إلى العمق الإسرائيلي: «وجّهنا أكبر ضربة صاروخيّة في تاريخ الصراع مع المحتلّ الصهيوني، خصوصاً في تلّ أبيب وضواحيها ومطار بن غوريون»، موضحة أنها «استُخدمت لأوّل مرّة صواريخ SH85، إضافة إلى طراز A120 ،M75 ،J80 ،J90، وأخرى من عائلة سجيل.

وفي تطور لافت، أعلنت «كتائب القسام»، الجناح العسكري لحركة «حماس»، إطلاقها 15 صاروخاً على مدينة ديمونا، التي يقع في محيطها مفاعل نووي، فضلاً عن 50 صاروخاً على مدينة أسدود.


من جانبة أكد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي جوناثان كونريكوس أن الفصائل الفلسطينية أطلقت أكثر من 1000 صاروخ منذ مساء الاثنين تم اعتراض 850 منها بمنظومة القبة الحديدية وسقط الباقي على إسرائيل، وفشل مئتان منها في تجاوز القطاع.

ترك تعليق

اترك تعليقك , سجل دخول اولا

التعليقات

  • لا يوجد تعليقات