غيبريسوس: هناك أمل مع لقاح كورونا

أعلن المسؤول عن ملف الصحة في الأمم المتحدة، أن النتائج الإيجابية من تجارب لقاح فيروس كورونا تعني أن العالم «يمكن أن يبدأ في الحلم بنهاية الوباء»، لكنه قال إن الدول الغنية والقوية يجب ألا تدوس الفقراء والمهمشين «في التدافع على اللقاحات».

وفي خطاب أمام الجلسة الرفيعة المستوى الأولى للجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن الوباء، حذر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، من أنه في حين يمكن إيقاف الفيروس، فإن «الطريق أمامنا لا يزال غادراً».

وقال إن الوباء أظهر البشرية «في أفضل حالاتها وأسوأها»، مشيراً إلى «أعمال التعاطف الملهمة والتضحية بالنفس، والمآثر المذهلة للعلم والابتكار، ومظاهر التضامن الحميمة، ولكن أيضاً علامات مزعجة على المصلحة الذاتية وتحويل اللوم والانقسامات».

في إشارة إلى الزيادة الحالية في الإصابات والوفيات، قال تيدروس بدون أن يسمي أي دولة «حيث يغرق العلم بنظريات المؤامرة، حيث يقوض التضامن بسبب الانقسام، وحيث يتم استبدال التضحية بالمصلحة الذاتية، ويزدهر الفيروس، وينتشر الفيروس».

ترك تعليق

اترك تعليقك , سجل دخول اولا

التعليقات

  • لا يوجد تعليقات