قائد مانشستر يونايت يمثل أمام محكمة بسبب عراك في اليونان

مثل هاري ماغواير قائد فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي، أمام محكمة يونانية يوم السبت، بعد القبض عليه في أعقاب حادث وقع في جزيرة ميكونوس.

ويقضي مدافع منتخب إنجلترا، 27 عاما، حاليا عطلته في اليونان.

وقال مكتب المدعي العام في جزيرة سيروس اليونانية، يوم الجمعة إن "ثلاثة أجانب" اعتقلوا بعد مشادة مزعومة مع أفراد من الشرطة في ميكونوس، يوم الخميس.

وقال كونستانتينوس داريفاس، محامي ماغواير، إنه ينفي هذه المزاعم.

وأضاف دريفاس أنه "مقتنع تماما بأنه سيطلق سراحه دون توجيه أي تهم" يوم السبت.

وانضم ماغواير إلى يونايتد قادما من ليستر سيتي مقابل 80 مليون جنيه إسترليني، في أغسطس/آب 2019، في صفقة قياسية بالنسبة لمدافع.

وقال نادي مانشستر يونايتد في بيان يوم الجمعة "النادي على علم بحادث مزعوم يتعلق بهاري ماغواير في ميكونوس الليلة الماضية."

وأضاف "تم الاتصال مع هاري، وهو يتعاون بشكل كامل مع السلطات اليونانية. في هذا الوقت لن نقدم أي تعليق آخر".

وقالت الشرطة اليونانية في بيان إن أفراد الشرطة حاولوا فض مشاجرة بين مجموعتين خارج حانة وأن الأجانب الثلاثة قاموا بعد ذلك بالإساءة لأحد الضباط والاعتداء عليه.

وزعم البيان أنه بعد وصولهم إلى مركز شرطة ميكونوس، "قاوم الثلاثة بشدة ودفعوا وضربوا ثلاثة من رجال الشرطة" وأن "أحد المعتقلين حاول تقديم نقود حتى لا تكتمل محاكمتهم".

وتقول الشرطة إنه تم فتح قضية تتضمن اتهامات "بالعنف ضد مسؤولين عن الأمن، وعدم الانصياع لأوامر الشرطة، والإيذاء الجسدي، والإهانة ، ومحاولة رشوة مسؤول".

لا يُعرف على وجه التحديد الاتهامات الموجهة إلى ماغواير.

وانتهى موسم يونايتد بخسارة 2-1 أمام إشبيلية في نصف نهائي الدوري الأوروبي في 16 أغسطس/آب.

ترك تعليق

اترك تعليقك , سجل دخول اولا

التعليقات

  • لا يوجد تعليقات