مصر ..رؤساء تحرير يطالبون بإقالة وزير الدولة للإعلام

ناشد رؤساء تحرير الصحف المصرية الحكومية والمستقلة ، سلطات الدولة المختصة إقالة وزير الدولة للإعلام وإيقاف هذا المسار غير المعهود بين أحد أعضاء الحكومة المصرية وإعلام الدولة المصرية ،جاء ذلك في اجتماع رؤساء تحرير الصحف القومية والخاصة، اليوم الأحد 4 ابريل 2021، وذلك تلبية لدعوة الكاتب الصحافي أحمد الطاهري رئيس تحرير مجلة روزاليوسف، للوصول إلى حل لمواجهة ما يصدره وزير الإعلام من تصريحات تشوه الدولة المصرية وتستغلها منابر الإعلام المعادي للدولة.

إنه في يوم الأحد الموافق الرابع من ابريل لعام ٢٠٢١.. انعقد بمجلة روزاليوسف العريقة.. اجتماع ضم السواد الأعظم من رؤساء تحرير ومجالس إدارات صحف مصر القومية والخاصة.. ولفيف من السادة مقدمي البرامج والكتاب ، وفي بداية وجه الحضور التحية للرئيس عبد الفتاح السيسي على نجاح الحدث التاريخي "موكب نقل المومياوات الملكية" الذي أبهر العالم وجعله يشهد على فرعونية مصر وحضارتها وأن الشعب المصري العظيم إنما يشكل امتدادا لأعظم الحضارات الإنسانية وأن القومية المصرية الفريدة مازالت تشكل الهوية الأعظم في وجدان هذا الشعب . تناول الاجتماع بحث المحاولات المتكررة من قبل وزير الدولة للإعلام لإشعال الفتنة الإعلامية وضرب مصداقية الإعلام المصري وتشويهه وجره إلى اشتباكات جانبية تضر بالصالح العام، ولا تدرك أبعاد الظرف الوطني الراهن الذي يستدعي تكاتف الجميع والاصطفاف خلف القيادة السياسية لإنجاز المشروع الوطني المصري وتحقيق أهدافه وكانت هذه المحاولات قد بدأت منذ الصيف الماضي عندما سعى وزير الدولة للإعلام إلى تطويع الصلاحيات الدستورية للمجالس والهيئات الإعلامية لإثارة عدد من المشاكل مع قيادة المجلس الأعلى للإعلام السابقة ممثلة في الكاتب الصحفي الكبير الأستاذ مكرم محمد احمد نقيب الصحفيين الأسبق وأحد أهم قامات الصحافة والفكر في مصر والعالم العربي.ثم افتعال أزمة مع نقابة الإعلاميين بتدخله في مجالات عمل النقابة بما يتجاوز محددات منصبه وبعدها طعن مصداقية الإعلام المصري بكافة مكوناته .. ( المقروء والمسموع والمرئي) بما يتجاهل السياق السياسي المحدد لطبيعة العمل الإعلامي والمسؤوليات الملقاة على عاتقه والتي كانت تستدعي منه أن يكون في طليعة المدافعين عنه ولا يقف في موقع الخصومة منه . كما قرر المجتمعون مايلي

: أولا . يؤكد المجتمعون أن الإعلام المصري سيظل كتلة صلبة متوحدة تدافع عن المجتمع المصري وتنوعه وقضاياه وأولوياته وتحفظ قيمه وثوابته الوطنية وان الإعلام المصري يقف في طليعة الصفوف متسلحا بالوعي والإرادة والمعرفة في معركة البناء والبقاء مقدما كل جهد ودعم بإخلاص وتفانى لمصر وشعبها وقيادتها السياسية الوطنية ممثلة في الرئيس عبد الفتاح السيسي.. رئيسنا الذي نباهي به الأمم.

ثانيًا. توجيه الشكر لمجلس النواب المصري على قيامه بدوره في مواجهة

ومحاسبة وزير الدولة للإعلام وإعلان الموقف النيابي بطلب استجوابه . ثالثًا . يناشد المجتمعون سلطات الدولة المختصة إقالة وزير الدولة للإعلام وإيقاف هذا المسار غير المعهود بين أحد أعضاء الحكومة المصرية وأعلام الدولة المصرية.

رابعًا.. نشر أخبار وزارة الدولة للإعلام، و وزير الدولة للإعلام بالصفة الوزارية الحكومية دون ذكر اسم الوزير، لأن الخلاف ليس مع كيان حكومي نحترمه ولكن مع تصرفات غير مقبولة من قبل من اؤتمن على هذه الحقيبة الوزارية.

ترك تعليق

اترك تعليقك , سجل دخول اولا

التعليقات

  • لا يوجد تعليقات