نائب رئيس مجلس السيادة السوداني: محاولة الانقلاب الأخيرة جرى تدبيرها في 11 شهراً

(كونا) - قال نائب رئيس مجلس السيادة في السودان محمد دقلو اليوم الثلاثاء ان القوات المسلحة حقنت دماء السودانيين بتصديها لمحاولة الانقلاب الاخيرة التي جرى الإعداد لها بسرية لمدة 11 شهرا.

وقال دقلو في تصريحات بثها التلفزيون السوداني الرسمي ان القوات المسلحة "تصدت للفتنة في البلاد بتصديها لمحاولة الانقلاب" مشيرا إلى ان محاولة الانقلاب جرى الإعداد لها لمدة 11 شهرا في سرية.

واكد العزم على تطبيق الوثيقة الدستورية واتفاق السلام والمضي قدما في التحول الديمقراطي حتى الوصول إلى "انتخابات حرة ونزيهة".

وشدد على التمسك والالتزام بتنفيذ اتفاق جوبا والترتيبات الأمنية مضيفا "لا نريد العودة للحرب مرة أخرى لا مع إخواننا ولا مع جيراننا".

في الاثناء اعلن رئيس هيئة الأركان السوداني محمد عثمان الحسين بداية التحقيق في المحاولة الانقلابية والتي سيتم عرضها على الرأي العام قريبا.

وتفجرت الخلافات بين مكونات الانتقال بعد إحباط محاولة للانقلاب على النظام الثلاثاء الماضي حيث تبادل قادة المنظومة العسكرية التراشق الكلامي مع المدنيين.

وفي أغسطس 2019 وقع كل من المجلس العسكري (المنحل) وقوى "إعلان الحرية والتغيير" (الائتلاف الحاكم) على وثيقتي "الإعلان الدستوري" و"الإعلان السياسي" بشأن هياكل وتقاسم السلطة في الفترة الانتقالية وتنتهي بانتخابات في العام 2024.

ترك تعليق

اترك تعليقك , سجل دخول اولا

التعليقات

  • لا يوجد تعليقات