واشنطن تتفاوض مع فايزر لتوفير دفعات جديدة من لقاح كورونا

كشفت صحيفة نيويورك تايمز، أن إدارة الرئيس دونالد ترمب تتفاوض لإبرام صفقة جديدة مع شركة فايزر للحصول على دفعات جديدة من اللقاح الذي تنتجه الشركة مع نظيرتها الألمانية "بايونتك" ضد كورونا، مقابل استخدام النفوذ الأميركي للحصول على المواد الخام اللازمة لإنتاج العقار.

وأفادت الصحيفة نقلاً عن أشخاص مطلعين على المفاوضات، بأن الولايات المتحدة ستحصل مقابل مساعدتها على جرعات إضافية من العقار خلال النصف الأول من العام المقبل.

وأضافت الصحيفة أنه "في حال التوصل إلى اتفاق، يمكن للولايات المتحدة (جزئياً) معالجة العجز الذي يلوح في الأفق، والذي يمكن القول إن الإدارة الأميركية كانت أحد أسبابه، لعدم طلبها مسبقاً مزيد من الجرعات".

وكانت "فايزر" وافقت الصيف الماضي، على تزويد الولايات المتحدة بـ100 مليون جرعة بحلول نهاية مارس 2021، بما يكفي لتلقيح 50 مليون شخص، إذ يتطلب هذا اللقاح جرعتين.

ويعتبر اللقاح الذي أنتجته "فايزر-بايونتك" أحد لقاحين ثبتت فاعليتهما حتى الآن، والآخر أنتجته شركة "مودرينا"، وهو في طريقه للحصول على تصريح طوارئ من إدارة الغذاء والدواء الأميركية في غضون هذا الأسبوع.

واقتصرت الإدارة الأميركية على طلب جرعات كافية فقط من اللقاحين، لتغطية احتياجات 150 مليون أميركي (أقل من نصف الأميركيين) بحلول نهاية يونيو المقبل.

ترك تعليق

اترك تعليقك , سجل دخول اولا

التعليقات

  • لا يوجد تعليقات