«الأوقاف» تعمم خطبة الجمعة تحت عنوان «الكويت أمانة في أعناقنا»

عممت وزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية خطبة الجمعة على جميع مساجد البلاد بعنوان «الكويت أمانة في أعناقنا» أكدت فيها أن من أسس ديننا الإسلامي العظيمة، ومن أصول عقيدتنا الإسلامية القويمة: الاعتصام بدين الله تعالى، والتعاون على الخير والمعروف، والتمسك بالوحدة والائتلاف، وتجنب ما يفضي إلى التنازع والشقاق والاختلاف.


ودعت الخطبة التي اعدتها لجنة إعداد الخطبة النموذجية لصلاة الجمعة بقطاع المساجد بوزارة الاوقاف الى أن نلتف حول قيادتنا الحكيمة ففي الاجتماع البركة، وفي التفرق الضعف والخذلان، ويد الله مع الجماعة، ومن شذ: شذ في النار.


وشددت على ضرورة حفظ النعمة خشية زوالها، «ولنحافظ على المال العام صيانة للأمة وأجيالها، ولنحذر الفتنة العمياء، وكل مصايدها وحبالها، فإن الأيام بين الناس دول، وليصدق القول منا العمل، في صدق الإيمان وافتداء الأوطان».


وأكدت خطبة الجمعة ان تبادل الإساءات والاتهامات بكل أشكالها وعبر وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي، هي أمور يرفضها ديننا الحنيف الذي يأمر بالعدل والإحسان في القول والعمل.

واضافت: «ومن أعظم ما يحدث الفرقة والشقاق ما نراه من تراشق في وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي وتبادل الإساءات والاتهامات، وهي خنجر مسموم يطعن جسد البلد ليمزق لحمته، ويفت في عضده ويثير الفوضى والاضطراب، ويحدث الشقاق والخصام، ويفتح الباب ليلج منه اللئام».

ودعت الخطبة إلى ضرورة ان «ننتبه إلى مصلحة وطننا العزيز وصيانة أمنه واستقراره، ولنقف صفا واحدا في وجه من يحاول العبث بأمنه وشق وحدته الوطنية».

ترك تعليق

اترك تعليقك , سجل دخول اولا

التعليقات

  • لا يوجد تعليقات