«ذوي الإعاقة»: طلبنا من المراكز والمؤسسات المعنية وضع تصور لآليات عودة الدراسة

قالت المدير العام للهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة الدكتورة شفيقة العوضي إن الهيئة طلبت من المراكز والمؤسسات المعنية وضع تصور كامل لآليات العودة للدراسة في أكتوبر المقبل.
 

جاء ذلك في تصريح أدلت به العوضي لوكالة الانباء الكويتية، اليوم الأربعاء، خلال جولتها بمركز التدخل المبكر في منطقة السرة الذي خصص لصناعة أقنعة الوجه الواقية ويضم عددا من ذوي الاعاقة الذين انضموا لمبادرة فريق العمل التطوعي (كويت هوب) لدعم الصفوف الاولى بالوسائل الوقائية.
وأضافت العوضي أن الهيئة تبحث حاليا إعادة فتح بعض المراكز قبل هذا التاريخ لاصحاب الإعاقات الشديدة مراعاة لظروفهم النفسية والجسدية، مشيرة إلى أن العديد من تلك المراكز لديها منصات للتعليم والتأهيل والاستشارات النفسية عن بعد وخطوط ساخنة للتواصل المباشر مع منتسبيهم.
وكشفت أن هناك اجتماعا سيعقد مع وزيرة الشؤون الاجتماعية ووزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية مريم العقيل سيتم خلاله طرح فكرة إعادة فتح بعض المراكز والمؤسسات التأهيلية أمام اصحاب الإعاقة الشديدة مراعاة لظروفهم النفسية والجسدية.
ولفتت إلى أن الهيئة تدرس إعادة فتح بعض الامور الخاصة بـ «الاون لاين» في 21 يونيو الجاري فيما عدا اللجان والمكلف بالرعاية والامور الخاصة بالتقاعد، مشددة على ان توزيع الكراسي المتحركة سيكون أولوية عقب الفتح.
وأفادت بأن هناك بعض اللجان من الممكن إعادة فتحها والعمل فيها عن بعد وهي التي لا تحتاح إلى الفحص المباشر لذوي الإعاقة ومن ثم معاودة فتح بعض اللجان بعد التاريخ المذكور عقب موافقة الأطباء.
وأشارت العوضي إلى أنه سيتم رفع كتاب الى مجلس الوزراء بهذا الامر لاسيما مع خطورة استمرار أصحاب هذه الاعاقات في منازلهم والآثار النفسية والاجتماعية المترتبة على ذلك.
وذكرت أنه تم التنسيق مع وزارة الصحة وفحص 1420 شخصا من غير النزلاء خلال خمسة أيام ممن هم من الكادر الطبي ومسؤولي خدمة النزيل وعمال النظافة ومسؤولي المطبخ والذين يتعاملون بشكل مباشر أو غير مباشر مع النزلاء حرصا على سلامة النزلاء وسلامتهم.
وأعربت عن الشكر الجزيل لوزير الصحة الشيخ الدكتور باسل الصباح ووكيل الوزارة الدكتور مصطفى رضا ومسؤولي الصحة الوقائية في منطقتي الأحمدي والعاصمة الصحيتين على هذا التعاون الرائع مع الهيئة مؤكدة أن الأمور تحت السيطرة.
وأوضحت العوضي أن مجموعة كبيرة من الممرضين والممرضات العاملين مع النزلاء تم تسكينهم داخل الدور الإيوائية، أما المتبقون فتم تسكينهم بمعرفة وزارة الصحة في البنايات المخصصة لسكن ممرضيها.
وبينت أن الهيئة خصصت أجنحة عزل للمصابين العائدين من «مستشفى جابر» لاستكمال العلاج وفق تعليمات وتوجيهات وتنسيق مباشر مع الصحة الوقائية.
وعن توزيع الاجهزة التعويضية، قالت العوضي إنه وفقا للتعديلات التي أدرجت على قانون المعاقين سيتم السماح بمنح المعاق مبلغا ماليا لشراء الكرسي المناسب له من الشركة التي يتعامل معها أو دفع الفارق المالي شريطة أن يكون الكرسي متوافقا فنيا وطبيا مع حالته ودرجة إعاقته.
وشددت على أن الهيئة تعمل وفق ضوابط واشتراطات محددة مستندة على القانون، مبينة أنه تم حصر أعداد الكراسي الموجودة في مخازن الهيئة التي بلغت 73 كرسيا وتم بدء التوزيع حيث تم توزيع عشرة كراسي حتى الآن.

ترك تعليق

اترك تعليقك , سجل دخول اولا

التعليقات

  • لا يوجد تعليقات