" كورونا " تهدد سواحل مالطا

ذكرت وزارة الصحة في مالطا اليوم الثلاثاء أن 65 من مجموعة تضم 94 شخصا أُنقذوا في البحر ونُقلوا إلى أراضيها أمس الاثنين مصابون بفيروس كورونا.

وهذه أكبر مجموعة منفردة من الحالات الإيجابية التي يجري رصدها على الجزيرة الواقعة في البحر المتوسط منذ ظهور أول حالة فيها في السابع من مارس.

وقالت الوزارة إن 85 من المهاجرين خضعوا للفحص حتى الآن، بينما ينتظر تسعة الاختبارات.

ولم تقدم مزيدا من المعلومات عن حالتهم الصحية ولا عن جنسياتهم، غير أن قاربهم يُعتقد بأنه أبحر من ليبيا.

وأضافت الوزارة «المهاجرون الذين يصلون في قوارب يخضعون على الفور للحجر الصحي لمدة 14 يوما وللفحص. وسيستمر عزل المهاجرين الذين تثبت إصابتهم وستظل البقية قيد الحجر الصحي والمتابعة».

وتابعت: «هذه المجموعة وصلت إلى مالطا معا وخالطت عددا قليلا جدا من الناس قبل خضوعها للفحص»، لتهون بذلك من احتمال انتقال العدوى لسكان محليين.

وكان المهاجرون قد بعثوا بنداء استغاثة من زورقهم المكتظ يوم الأحد لكن الأمر استغرق أكثر من 30 ساعة قبل أن يصل إليهم المنقذون.

وتتهم منظمات غير حكومية مالطا وإيطاليا بتعمد إبطاء مهمات الإنقاذ بهدف إثناء الناس عن محاولة اجتياز البحر أملا في حياة أفضل في أوروبا.

ترك تعليق

اترك تعليقك , سجل دخول اولا

التعليقات

  • لا يوجد تعليقات